الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة ضمير....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ليلاس
VIP
VIP


عدد الرسائل : 446
تاريخ التسجيل : 17/09/2008

مُساهمةموضوع: قصة ضمير....   الثلاثاء ديسمبر 30, 2008 1:15 am

لم يشفع له صغر سنه، ولم يشفع له يتمه المبكر، ولا ضئالة حجمه، فلم تكن زوجة أبيه حنونة يوماً عليه. لطالما كان طعامه مختلفاً عن طعام أطفالها، وثيابه مختلفة، حتى شراشف سريره كانت مختلفة عن شراشف أطفالها. لم يؤلمه كل هذا قدر ما كان يؤلمه إهاناتها المستمرة له أمام أخوته الذين يكبرهم والذين من المفترض أن يحترموه. اهاناتها له أمامهم جعلته صغيراً في نظرهم، فاعتادوا على السخرية منه وتجريحه وسط كل أطفال الحي. أما جسده النحيل، فقد عانى الأمرين منها حتى أصبح يندهش إذا مر أسبوع دون أن ينال علقة ساخنة منها تنيمه باكياً متورماً.

ما لم تعرفه زوجة أبيه، هو أنه لم يكن سلبياً بالقدر الذي كانت تتصوره. كان الصغير ينتقم بطريقته الخاصة التي لا يملك غيرها، فكوب الشاي الذي تشربه من يديه يومياً وهي تتفرج على مسلسل السابعة مساءً كان يقدم لها ممزوجاً ببوله الأصفر الساخن، وطفلها الأصغر الذي كان مسئولاً هو عن تعليمه الحروف الانجليزية تعلم عوضاً عنها حروفاً لا تمت لأي لغة بصلة، وطعامها الذي كانت تندهش لكونه مالحاً دائماً مما يغضب زوجها منها لم يصبح مالحاً من تلقاء نفسه.




يتبع ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المنال5
نشيط
نشيط
avatar

عدد الرسائل : 18
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 27/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة ضمير....   الثلاثاء ديسمبر 30, 2008 1:01 pm

قصه مشوقه بانتظار القادم
شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ليلاس
VIP
VIP


عدد الرسائل : 446
تاريخ التسجيل : 17/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة ضمير....   الثلاثاء ديسمبر 30, 2008 2:54 pm

أكيد إن شاء الله يا المنال سيكون لها بقية ...

أشكر مرورك اللطيف على صفحتي !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ليلاس
VIP
VIP


عدد الرسائل : 446
تاريخ التسجيل : 17/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة ضمير....   الثلاثاء ديسمبر 30, 2008 3:01 pm

الفرق بينه وبينها كان شاسعاًَ، فقد كانت تغط في نوم عميق ما أن تضع رأسها على الوسادة، أما هو فلم يكن يتمكن من النوم بسهولة. على الرغم من كل ما تفعله به، لم يتمكن يوماً من أن يتجاهل تأنيب ضميره الصغير، وعندما ينهكه السهر وتأنيب الضمير، كان يضطر لمعاقبة نفسه لكي يسامحها عما فعلته خلال اليوم. عقاباته لنفسه كانت صغيرة كانتقاماته. كان يخرج علبته الصغيرة التي يحتفظ فيها بمعدات التعذيب من تحت الوسادة ويبدأ جلسة "تنقية النفس" كما كان يحلو له أن يسميها. يصحو صباحاً وجسده الضئيل ينوء من آثار جلسة البارحة، أطرافه تؤلمه من وخزات الدبوس وعلامات الحروق تنتشر في جسده من أعواد الكبريت. ثم مع بداية اليوم يبدأ كل شيء من جديد.



*******


كبر هو، وكبرت معه إهانات زوجة أبيه وانتقاماته منها وعذاباته لنفسه. لم يعد بريئاً كما كان، لم تعد تكفيه المقالب الصغيرة التي كان ينتقم بها من ظلم زوجة أبيه. انصب انتقامه على أخيه بدلاً من أمه اعتقاداً منه بأن ألمه سيؤثر فيها أكثر من ألمها هي. بدأ بتعليم أخيه تدخين السجائر حتى تعود عليها، وانتقل منها لسجائر الحشيش، وانتهى معه بعد شهور بالضربة القاضية التي أوشكت على تدمير المنزل برمته على رأس كل ساكنيه، الهيروين. في البداية أخذ يبتاع لأخيه الهيروين من مدخراته الخاصة لكي يضمن تعوده عليها، وعندما تأكد من وصوله لمرحلة الإدمان، أخذ يدفعه لسرقة مدخرات ومصوغات والدته ليشتري لنفسه المخدرات. هكذا يضرب عصفورين بحجر، يجعل قلبها ينفطر على ابنها المدمن ويجردها من كل أموالها ومصوغاتها.

ولكنه كلما تمادى في غيه، كلما تمادى في تعذيب نفسه ليلاً. أعواد الكبريت لم تعد تشفي غليله فبدأ يستعمل أعقاب السجائر، والدبابيس لم تعد تؤلمه بما فيه الكفاية فبدأ يجرح نفسه بالسكين ويترك نفسه ينزف حتى يوشك على فقدان الوعي فيسارع بإيقاف النزيف وتضميد جراحه.




يتبع .....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Daydream
نشيط
نشيط


عدد الرسائل : 14
تاريخ التسجيل : 18/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة ضمير....   الثلاثاء ديسمبر 30, 2008 5:09 pm


يا الهي كم يعلم الظلم الفجور ..........

وفي انتظار صحوة الضمير نتابع معك سيدتي هذه القصة المعبرة

ومع كل الشكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المتوكل على الله
دكتور المنتدى المميز
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 183
العمر : 39
العمل/الترفيه : شبكة الجزيرة الفضائية
المزاج : عالي
تاريخ التسجيل : 16/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة ضمير....   الأربعاء ديسمبر 31, 2008 7:10 am

موضوع الضمير موضوع حلو
وإيقاظو أحلى
ومشكورة على الموضوع


وهلاوغلاوالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نور القمر14
قمر 14 المنتدى
قمر 14 المنتدى
avatar

انثى
عدد الرسائل : 68
العمر : 24
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : رايقه
تاريخ التسجيل : 10/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة ضمير....   الأربعاء ديسمبر 31, 2008 11:24 am

ياسلاام قصه مشوقه وحلوه ناطرين بشوق الحلقات الباقيه
مسكين صار مجرم بحق نفسه وبحق اخوه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hiba
Queen English Section
Queen English Section
avatar

عدد الرسائل : 39
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 06/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة ضمير....   الخميس يناير 01, 2009 1:55 am

قصة مؤلمة و حزينة كتير و ناطرة بقيتها بشوق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
روريتا
وردة ومشرفة قسم الاسرة والطفل
وردة ومشرفة قسم الاسرة والطفل
avatar

عدد الرسائل : 151
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 21/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة ضمير....   الخميس يناير 01, 2009 8:48 am

يعني عم يعزبو ضميرو وعم يعزب حالو ومع هيك عم يرجع تاني يوم يعمل اسوأ من يلي قبلو ..
الله يصبره هادا صار مريض نفسيا وجسديا
ننتظر القادم شكرا لك سيدتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ليلاس
VIP
VIP


عدد الرسائل : 446
تاريخ التسجيل : 17/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة ضمير....   الخميس يناير 01, 2009 9:31 am

أخذت الأسرة الصغيرة تتدمر شيئاً فشيئاً ولكنها كانت ما زالت قادرة على التماسك ولملمة أشلائها، حتى ذلك اليوم الذي انهار فيه كل شيء. كان الابن كالعادة محتاجاً لجرعة مخدرة، فلجأ لأمه يطلب منها النقود للمرة المليون. هذه المرة رفضت الأم بإصرار شديد أن تمنحه فلساً واحداً، فغضب وأرعد وأزبد وأخذ يصرخ في وجهها مهدداً إياها بترك المنزل. كان هو واقفاً وراء الباب ينصت لصراخهما شامتاً بها ومتمنياً أن تكبر المشكلة بينهما، فكان له ما تمناه. دفعت الأم ابنها محاولة إخراجه من الغرفة فاشتعل غضبه ودفعها دفعة قوية قذفتها على الطاولة فشج رأسها وأخذت تنزف بغزارة. وعلى الرغم من سماعه لأصوات الشجار، إلا أنه ظل متسمراً خارج الغرفة متمنياً بينه وبين نفسه أن تموت، لن يشفي غليله إلا رؤيته لجثتها هامدة، وهذه المرة أيضاً كان له ما أراد. خرج الابن مندفعاً من الغرفة وهو يبكي وركض خارج المنزل، فركض هو لغرفتها ليراها ملقاة على الأرض ودماؤها تملأ الأرض حولها. جس نبضها، ولكنها كانت قد ماتت وانتهى الأمر. انتظر هادئاً في غرفة المعيشة حتى أتى المساء، فاتجه لغرفته لينام، وكالعادة كان ينبغي أن يعذب نفسه ليسكت صوت ضميره ويتمكن من النوم. ولكنه هذه الليلة بحث عن حبل طويل وكرسي صغير، علق الحبل على مروحة الغرفة المرتفعة، وضع الحبل حول رقبته ووقف على الكرسي، ثم ركل الكرسي بعيداً عن جسده النحيل.


عدل سابقا من قبل لوتس $ في الخميس يناير 01, 2009 1:41 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المنال5
نشيط
نشيط
avatar

عدد الرسائل : 18
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 27/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة ضمير....   الخميس يناير 01, 2009 12:50 pm

اخ كم شعرت بالاسى لتلك النهايه كنت متوقعه نهايته الانتحار بس ما كنت متوقعه موت زوجة ابيه
اكيد هالقصه من الواقع
الف الف شكر لك سيده لوتس اتمنى ان تكون عبره لكل عديم الضمير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ليلاس
VIP
VIP


عدد الرسائل : 446
تاريخ التسجيل : 17/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة ضمير....   الخميس يناير 01, 2009 1:54 pm

الغريب أن الكاتب لم يذكر الأب في القصة وكأنه ليس موجوداً ...ربما كان قد مات ...لانه لايعقل ان يترك ابنه وآثار التعذيب على جسده من دون أن يسأل لماذا ..

شكرا لك يا المنال على متابعتك للقصة !

وشكرا لنور القمر وhiba وروريتا على المتابعة !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة ضمير....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بانياسيات :: المنتدى الأدبي :: الشعر .الادب , القصة , الرواية-
انتقل الى: